منتديات عائدون.

منتديات عائدون.

المقاومه هى الطريق الوحيد لتحرير الارض و الانسان و هى واجب مقدس
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
لم يعد هناك مفر من أن يتقدم كتاب ومفكرو الأمة الإسلامية بتصوراتهم للمشروع الحضاري الإسلامي الذي أصبح ضرورة 
شهد شمال قطاع غزة مسيرات منفصلة لحركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي في الذكرى الحادية والستين للنكبة. 

شاطر | 
 

 سوف يسجل التاريخ أن تبني برنامج النقاط العشر لم يكن برنامجًا للحد الأدنى، كما أعلن، وسُوّغ، ومُرّر، بمعنى أن ثمة برنامجا معه للحد الأعلى،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 15/05/2009

مُساهمةموضوع: سوف يسجل التاريخ أن تبني برنامج النقاط العشر لم يكن برنامجًا للحد الأدنى، كما أعلن، وسُوّغ، ومُرّر، بمعنى أن ثمة برنامجا معه للحد الأعلى،   الأحد مايو 17, 2009 6:12 pm

سوف يسجل التاريخ أن تبني برنامج النقاط العشر لم يكن برنامجًا للحد الأدنى، كما أعلن، وسُوّغ، ومُرّر، بمعنى أن ثمة برنامجا معه للحد الأعلى، وهو تحرير كامل التراب الفلسطيني وإنما كان تمهيدا لإقامة دولة فلسطينية على الأراضي الفلسطينية التي احتلت في يونيو/حزيران 1967، أو في الأدق إقامة دولة للفلسطينيين على أي جزء من الأراضي.


فقرار المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية في الجزائر عام 1988، بإعلان الدولة الفلسطينية وفقا لقرار مجلس الأمن 242 أي على الأراضي التي احتلت عام 1967، أكد أن برنامج النقاط العشر لم يكن برنامج الحد الأدنى وإنما التمهيد لإقامة الدولة الفلسطينية على جزء من أرض فلسطين التاريخية.




"
قرار المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية في الجزائر عام 1988 بإعلان الدولة الفلسطينية، أكد أن برنامج النقاط العشر لم يكن برنامج الحد الأدنى وإنما التمهيد لإقامة الدولة الفلسطينية على جزء من أرض فلسطين التاريخية
"
وكان هذا بدوره تمهيدا ليتطور إلى ما يسمى الآن حل الدولتين أي حل القضية الفلسطينية حلا نهائيا على أساس قيام الدولتين، لو قيل في عام 1973/1974 إن برنامج النقاط العشر سينتهي إلى مشروع حل الدولتين لما رأى النور ولقوبل بالرفض بإجماع فلسطيني حتى من قبل الذين وافقوا عليه وكانوا قلة في ذلك الحين، وبالمناسبة لم توافق حركة فتح التي كانت قيادتها وراء طرح مشروع النقاط العشر على هذا البرنامج إلا بعد سبع سنوات في مؤتمرها الرابع لأن الانتقال من برنامج التحرير الكامل إلى برنامج النقاط العشر كان يتطلب قرارا من المؤتمر.


عندما يقال مشروع حل الدولتين لم نعد أمام موضوع مجرد إقامة دولة فلسطينية على الأرض التي احتلت عام 1967 بعد تحريرها، وإنما أصبح الحل النهائي للقضية بما يعني التنازل عن 80% من فلسطين هذا إذا لم تبتلع المفاوضات التي ستصل إلى اتفاق الدولتين أغلب القدس وجزءا مقدرا من الـ20% العتيدة.


وعندما قدم الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش مشروع حل الدولتين بالاتفاق المسبق مع أرييل شارون في حينه أردفه بعد مؤتمر أنا بوليس بـ"إيجاد آلية دولية للتعويض للاجئين"، أي أن حل الدولتين من وجهة نظر أميركا وشارون وليفني وأولمرت يعني التنازل عن حق العودة ليحل محله التعويض والتوطين والوطن البديل، ومن ثم يكذب من يذهب إلى المفاوضات حين يقول إنه متمسك بحق العودة.


إن كل من يظن أن حل الدولتين الذي يطرح اليوم باعتباره الحل النهائي لا يتضمن إلغاء حق العودة، أو التنازل الفلسطيني والعربي عن حق العودة يكون واهما ويحاول ذر الرماد في العيون من أجل تمرير حل الدولتين كم مُرّر من قبل مشروع النقاط العشر باعتباره مرحلة على طريق التحرير الكامل أو كما مرر مشروع الدولة الفلسطينية عام 1988 باعتباره الهدف الفلسطيني الذي يقوم على الأراضي المحتلة عام 1967 ومن ثم لا يعني التخلي عن حق العودة ولا الأراضي التي احتلت فوق تلك التي قررها قرار التقسيم 181 لعام 1947.



فالحديث الآن لا يدور حول سلطة وطنية تحولت إلى الدولة الفلسطينية التي تقوم بعد انسحاب العدو من الأراضي التي احتلت عام 1967، وإنما عن حل نهائي للقضية الفلسطينية برمتها بما يتضمن الشطب النهائي للحق الفلسطيني والعربي والإسلامي في كل فلسطين، كما شطب حق العودة، وحق تقرير المصير وحق تحرير فلسطين من الاغتصاب الذي تعرضت له في عام 1948/1949 بإقامة دولة الكيان الصهيوني وبالمناسبة فالذين يتحدثون عن حل عادل لقضية اللاجئين يلتفون على حق العودة باستخدام عبارة حل عادل.


ومن ثم لا يصبح من حق أحد أن يتحدث عن النكبة التي وقعت عام 1948، والتي يُحتفى هذا الشهر بذكراها الواحدة والستين لأن حل الدولتين باعتباره الحل النهائي يسقط كل ما قبله من حقوق فلسطينية أو عربية أو إسلامية في فلسطين وفي القدس وهو ما يعنيه شعار حل الدولتين.


"
الحديث الآن يدور حول حل نهائي للقضية الفلسطينية برمتها بما يتضمن الشطب النهائي للحق الفلسطيني والعربي والإسلامي في كل فلسطين، كما شطب حق العودة، وحق تقرير المصير وحق تحرير فلسطين
"
إن الخلل الأساسي التاريخي الذي ارتكب عندما طرح برنامج النقاط العشر وبالتحديد هدف إقامة سلطة وطنية فوق الأراضي التي ينسحب منها الاحتلال كان يراد منه أن يصبح هدفا ليحل لاحقا، وتدريجيا مكان هدف تحرير الأراضي التي احتلت عام 1967 من خلال العودة إلى خطوط الهدنة السابقة للخامس من يونيو/حزيران، لأن وضع السلطة الوطنية هدفا أو وضع الدولة الفلسطينية هدفا سيجر فورا إلى المساومة على الأراضي والتفاوض حول إقامة السلطة أو إقامة الدولة.


فهدف دحر الاحتلال عن الأرض وبعد ذلك يتقرر الوضع السياسي للأراضي المحررة يحصر الموضوع في الاحتلال ودحره وليس في موضوع ما سيحل مكانه بعد ذلك ويغلق أية مساومة حوله كما يضع الاعتراف بالدولة القضية الفلسطينية كلها تحت المساومة.


وبعبارة أخرى فإن الخلل في طرح هدف الدولة قبل تحرير الأرض قاد منظمة التحرير -كما عبر عن ذلك حتى في قرار المجلس الوطني بإعلان الدولة عام 1988- إلى اتفاق أوسلو والآن إلى "حل الدولتين"، وذلك لمساومة الفلسطينيين على الدولة أو السلطة.


أما لو حصر الهدف في دحر الاحتلال من الأراضي المحتلة عام 1967 وترك ما سيحل بعده إلى ما يقرره الشعب الفلسطيني وهنا أيضا يجب أن يأخذ بعين الاعتبار أن القضية الفلسطينية ليست قضيته وحده يقرر فيها كما يشاء، وإنما هي قضية عربية وقضية إسلامية وقضية إنسانية أيضا.


هذا الخلل الذي أوصلنا إلى ما نحن عليه الآن ليصبح حل الدولتين هدفا تتبناه سلطة رام الله وعدد من حكومات الدول العربية باعتباره الحل النهائي للقضية الفلسطينية الأمر الذي يجعله حل تصفية القضية الفلسطينية بامتياز حتى لو افترضنا جدلا أن الدولة الفلسطينية ستقوم على كل الأراضي التي احتلت في يونيو/حزيران 1967 بما يتضمن تفكيك المستوطنات التي كان مستوطنوها قبل اتفاق أوسلو 190 ألفا وأصبحوا الآن أكثر من 590 ألفا، وبما يضمن هدم الدار واستعادة القدس الشرقية والمسجد الأقصى بالكامل.


علما بأن الرئيس محمود عباس أقر بمبدأ تبادل الأراضي مع المستوطنات وباقتسام القدس وإيجاد حل للأماكن المقدسة ودخل عبر المفاوضات الثنائية المباشرة في تفاصيل حل قضية اللاجئين وتبادل الأراضي وحالة الأغوار والحدود وتعثرت المفاوضات عند أجزاء من القدس الشرقية أصر على جعلها العاصمة للدولة الفلسطينية في الحل النهائي "حل الدولتين"، وقد عجز أولمرت برغم اقتناعه عن تلبية ذلك فلم تتم التسوية قبل نهاية 2008، كما أراد جورج دبيلو بوش.


مع مجيء نتنياهو وحكومته الائتلافية اشترط في أي حل الاعتراف بيهودية الدولة الإسرائيلية وعدم الاكتفاء بـ"إسرائيليتها" والقصد اعتبار من تبقى من الفلسطينيين بعد إقامة دولة الكيان الصهيوني بلا حقوق فيها ما دامت دولة لليهود فقط، وبهذا تسقط حقوقهم باعتبارهم أصحاب الأرض الأصليين ومن ثم يتضمن الاعتراف بيهودية الدولة التمهيد لتهجير بعضهم ومبادلة بعض آخر.

"
ما يحدث هو قصة تنازل أو تدحرج بدأ مع برنامج النقاط العشر وتحويل الدولة الفلسطينية إلى الحلم الفلسطيني وليس تحرير فلسطين وانتهى الآن إلى مشروع حل الدولتين ولم نصل قاع التنازلات المطلوبة بعد
"
وبهذا انتقلت المعركة الآن لإقناع نتنياهو بإعلان القبول بـ"حل الدولتين" ضمن الحدود التي وافق عليها شارون وأولمرت وليفني وباراك، وهذا يقتضي من الضاغطين عليه أن يقدموا له شيئا مقابل ذلك ولو كان وعودا.


فيا للوطنية الفلسطينية حين يصبح همها إقناع إدارة أوباما بالضغط على نتنياهو لقبول مبدأ حل الدولتين وهو المشروع الإسرائيلي الأميركي (بوش- شارون) أصلا علما بأنه سيوافق عليه بل هو موافق عليه عمليا، لأن كل ما عداه في غير مصلحة الكيان الصهيوني ولا بديل لهم عنه.


فنتنياهو يرفض الاعتراف المسبق بحل الدولتين ليبتز إدارة أوباما أولا فيما يتعلق بالموضوع الإيراني وليدفع ثانيا إلى ممارسة الضغوط على الدول العربية لتقديم تنازلات تطبيعية وإجراء تغيير على المبادرة العربية بالرغم مما قدمته من تنازلات مجانية مسبقا وذلك بإعلان الاستعداد العربي الجماعي بالاعتراف بدولة الكيان الصهيوني في حالة تمام حل الدولتين، أما ثالثا فاستدراج المزيد من التنازلات الفلسطينية عبر الرئيس محمود عباس وحكومته سلام فياض.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fataeh.ahlamontada.com
 
سوف يسجل التاريخ أن تبني برنامج النقاط العشر لم يكن برنامجًا للحد الأدنى، كما أعلن، وسُوّغ، ومُرّر، بمعنى أن ثمة برنامجا معه للحد الأعلى،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عائدون. :: فلسطين اليوم :: محطات فلسطينيه-
انتقل الى: