منتديات عائدون.

منتديات عائدون.

المقاومه هى الطريق الوحيد لتحرير الارض و الانسان و هى واجب مقدس
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
لم يعد هناك مفر من أن يتقدم كتاب ومفكرو الأمة الإسلامية بتصوراتهم للمشروع الحضاري الإسلامي الذي أصبح ضرورة 
شهد شمال قطاع غزة مسيرات منفصلة لحركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي في الذكرى الحادية والستين للنكبة. 

شاطر | 
 

 نحن قادة الدول العربية المجتمعون في الدورة الحادية والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 15/05/2009

مُساهمةموضوع: نحن قادة الدول العربية المجتمعون في الدورة الحادية والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية   الأحد مايو 17, 2009 8:41 am

نحن قادة الدول العربية المجتمعون في الدورة الحادية والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في الدوحة عاصمة دولة قطر يومي 3 ربيع الآخر 1430 هجرية الموافق 30 مارس/ آذار 2009 م. وبعد الدراسة العميقة للوضع العربي الراهن والظروف المحيطة به، والعلاقات العربية، والتحديات التي تواجه الأمة، والمخاطر التي تحيق بالأمن القومي العربي، والتهديدات الجدية التي تواجه عملية السلام في الشرق الأوسط. وأخذا في الاعتبار التحولات الجارية في النظام الدولي وانعكاساتها على المنطقة العربية، وما تمثله المتغيرات الجارية من تحديات جسيمة على النظام الإقليمي العربي، ومن بينها الأزمة الاقتصادية العالمية. وتأكيدا منا على التزامنا بالأهداف والغايات الواردة في ميثاق جامعة الدول العربية، والمعاهدات والاتفاقيات المكملة له، وعزمنا على تنفيذها بما يضمن تماسك الأمة ويحقق رفاه شعوبها.. وتأكيداً لتمسكنا بالمبادئ النبيلة التي تضمنها ميثاق منظمة الأمم المتحدة من أجل عالم يسوده السلم والأمن، ويتسم بالحرية والعدل والمساواة.


وانطلاقاً من مسؤوليتنا القومية في الارتقاء بالعلاقات العربية نحو أفق أرحب، والعمل على تمتين أواصرها بما يحقق المصالح العليا للأمة وتطلعاتها، ويحفظ أمنها القومي، ويصون كرامتها وعزتها.. نعلن ما يلي:


1-التزامنا بالتضامن العربي، وتمسكنا بالقيم والتقاليد العربية النبيلة، وصون سلامة الدول العربية كافة، واحترام سيادتها، وحقها المشروع في الدفاع عن استقلالها الوطني، ومواردها، وقدراتها، ومراعاة نظمها السياسية وفقاً لدساتيرها وقوانينها، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.


2- نشدد على تسوية الخلافات العربية بالحوار الهادف والبناء، ونعمل على تعزيز العلاقات العربية، وتمتين عراها ووشائجها، والحفاظ على المصالح القومية العليا للأمة العربية.


3- ندعو إلى مواصلة الجهود الرامية إلى تطوير وتحديث منظومة العمل العربي المشترك وتفعيل آلياتها والارتقاء بأدائها بما يمكننا من إيجاد سياسات فاعلة لإعادة بناء المجتمع العربي المتكامل في موارده وقدراته، وبما يتلائم والتحديات الجديدة في المرحلة المقبلة، ومواكبة المستجدات التي قد تطرأ على المستويين الإقليمي والدولي.


4- نتوجه بتحية إكبار وإجلال للشعب الفلسطيني في مقاومته الباسلة لمواجهة العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة، ونؤكد على دعم صموده ومقاومته لهذا العدوان.. وإدانتنا الحازمة للعدوان الإسرائيلي الهمجي على قطاع غزة.. ومطالبتنا بوقف الاعتداءات الإسرائيلية، وتثبيت وقف إطلاق النار، ورفع الحصار الجائر عن قطاع غزة، وفتح المعابر كافة، والتأكيد على تحميل إسرائيل المسؤولية القانونية والمادية عما ارتكبته من جرائم حرب وانتهاكات للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ومطالبتنا المجتمع الدولي بملاحقة المسؤولين عن تلك الجرائم وإحالتهم إلى المحاكم الدولية.


5- نعرب عن دعمنا الكامل للجهود العربية لإنهاء حالة الانقسام في الصف الوطني الفلسطيني، وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية.. ومطالبتنا لجميع الفصائل الفلسطينية بالتجاوب مع هذه الجهود بما يكفل تحقيق المصالحة الوطنية المنشودة، وبما يضمن وحدة الأراضي الفلسطينية جغرافياً وسياسياً، ونجدد دعمنا للسلطة الوطنية الفلسطينية، واحترام المؤسسات الشرعية للسلطة الوطنية الفلسطينية المنبثقة عن منظمة التحرير الفلسطينية، بما في ذلك المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخب.


6- نطالب بوقف السياسات الإسرائيلية أحادية الجانب وإجراءات فرض الأمر الواقع على الأرض، بما في ذلك الوقف الفوري لكافة النشاطات الاستيطانية، وإزالة جدار الفصل العنصري، وعدم المساس بوضع القدس الشريف، والمحافظة على المقدسات الإسلامية والمسيحية فيها.
نؤكد على عدم قبول التعطيل والمماطلة الإسرائيلية، وهو الأمر الذي استمر عبر حكومات إسرائيلية متعاقبة.. كما نؤكد على ضرورة تحديد إطار زمني محدد لقيام إسرائيل بالوفاء بالتزاماتها تجاه عملية السلام، والتحرك بخطوات واضحة ومحددة نحو تنفيذ استحقاقات عملية السلام القائمة على المرجعيات المتوافق عليها دولياً لاسيما مبادرة السلام العربية.


7- نؤكد على ضرورة التوصل إلى حل عادل للصراع العربي الإسرائيلي في إطار الشرعية الدولية، وعلى أن السلام العادل والشامل في المنطقة لن يتحقق إلا من خلال إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، والانسحاب من كافة الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، بما في ذلك الجولان العربي السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران / يونيو 1967 وما تبقى من أراض محتلة في جنوب لبنان، والتوصل إلى حل عادل ومتفق عليه لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين، ورفض كافة أشكال التوطين، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية.


9- نؤكد على تضامننا مع السودان، ورفضنا لقرار الدائرة التمهيدية الأولى للمحكمة الجنائية الدولية بشأن فخامة الرئيس عمر حسن أحمد البشير، ودعمنا للسودان الشقيق في مواجهة كل ما يستهدف النيل من سيادته وأمنه واستقراره ووحدة أراضيه، ورفضنا لكل الإجراءات التي تهدد جهود السلام التي تبذلها دولة قطر في إطار اللجنة الوزارية العربية الإفريقية، وبالتنسيق مع الوسيط المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والتي نؤكد دعمنا وتأييدنا لها من أجل إحلال السلام في دارفور.


10- نجدد التزامنا باحترام وحدة العراق وسيادته واستقلاله وهويته العربية والإسلامية، ودعمنا للمسار السياسي الذي يرتكز على المشاركة الكاملة لمختلف مكونات الشعب العراقي، وفقاً للتصور العربي الذي أقرته القمة العربية.


11- نعرب عن ترحيبنا بالاتفاق الذي تم بين الإخوة في الصومال، وانتخاب شيخ شريف أحمد رئيساً لجمهورية الصومال، وتشكيل حكومة انتقالية صومالية وبرلمان صومالي انتقالي، ونؤكد على تضافر الجهود العربية لتقديم كافة أشكال الدعم لجمهورية الصومال.


12-نعرب عن الأمل في أن تتجاوب الجمهورية الإسلامية الإيرانية مع مبادرة دولة الإمارات العربية المتحدة والمساعي العربية لإيجاد حل لقضية الجزر الإماراتية الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى)، من خلال المفاوضات الجادة والمباشرة أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.


13-نؤكد مجددا على إدانتنا للإرهاب بجميع أشكاله وصوره، وأيا كان مصدره، ومهما كانت دوافعه ومبرراته، وعلى ضرورة العمل على معالجة جذوره وإزالة العوامل التي تغذيه.


14-نطالب المجتمع الدولي بالعمل على إخلاء منطقة الشرق الأوسط من جميع أسلحة الدمار الشامل، وخاصة الأسلحة النووية، واتخاذ خطوات نحو إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط بما يدعم السلام والأمن الدوليين، وإلزام إسرائيل بالتوقيع على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وإخضاع جميع منشآتها وأنشطتها النووية لضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.


15-نؤكد على الحق المشروع للدول العربية في السعي للحصول على التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية في كافة المجالات التي تخدم برامجها التنموية، وتدعم اقتصاداتها وتنوع مصادر الطاقة لديها.


16-نشيد بالجهود المتواصلة التي تبذلها الدول العربية من أجل تعميق ممارسات الإدارة الرشيدة، وتطبيق مبدأ الشفافية والمسؤولية والمساءلة والمشاركة الشعبية.. كما نؤكد عزمنا على متابعة الإصلاحات السياسية والاجتماعية في المجتمعات العربية، بما يضمن تحقيق التكافل الاجتماعي والوئام الوطني والسلم الأهلي.


17-ندعو إلى تكثيف الحوار بين الثقافات والشعوب، وإرساء ثقافة الانفتاح وقبول الآخر، ودعم مبادئ التآخي والتسامح، واحترام القيم الإنسانية التي تؤكد على حقوق الإنسان، وتعلي كرامته، وتصون حريته.


18-نرحب بنتائج وقرارات القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية التي عقدت في الكويت خلال الفترة من 19 إلى 20 يناير 2009م، ونؤكد عزمنا على متابعة وتنفيذ نتائجها بما يخدم العمل العربي الاقتصادي المشترك، ويسهم في تنمية المجتمعات العربية.
نؤكد سعينا المتواصل لإنجاز منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى تمهيداً لإقامة سوق عربية مشتركة، وتأمين المصالح الاقتصادية العربية المشتركة، وصيانة المكتسبات العربية على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، بما يعزز الاقتصادات العربية، ويسهم في التخفيف من الآثار السلبية للأزمة المالية العالمية، وتنمية الشراكة، وزيادة الاستثمار المتبادل، وإقامة المشروعات الإنتاجية المشتركة.


19-نطالب المجتمع الدولي بالعمل على تضافر الجهود، وتعزيز التعاون الوثيق بين دوله، والمشاركة الفاعلة في الجهود العالمية الرامية إلى تنفيذ الأهداف التنموية للألفية، واستئصال الجوع والفقر، ومضاعفة الدعم المالي للدول الأقل نمواً لتضييق الفجوة في مستويات التنمية الاقتصادية والاجتماعية بين الدول الغنية والدول الفقيرة.


20-نؤكد على أهمية التنشئة الاجتماعية القويمة للطفل العربي وإبراز هويته الوطنية عبر تطوير منظومة قيمية تنشئ الطفل العربي على الوعي بهويته، وتغرس فيه اعتزازه بوطنيته، وانتمائه إلى عروبته، وفخره بها، وبتراثها، وأمجادها، وإسهامها في تطوير الحضارة الإنسانية.


ندعو إلى إتاحة الفرص أما الشباب لتمكينهم من المشاركة الفاعلة في حياة المجتمع، وتوفير فرص العمل لهم، وإذكاء الشعور الوطني، وتعزيز انتمائهم للحضارة والهوية العربية.


21-نشدد على إيلاء اللغة العربية اهتماماً خاصاً باعتبارها وعاء الفكر والثقافة العربية، ولكونها الحاضنة للتراث والثقافة والهوية، والعمل على ترسيخها وتطوير مناهج تعليمها، لتواكب التطور العلمي والمعرفي المتسارع في العالم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fataeh.ahlamontada.com
 
نحن قادة الدول العربية المجتمعون في الدورة الحادية والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عائدون. :: العالم العربى :: شؤون عربيه-
انتقل الى: